أخر الأخبار
الرئيسية / أخبار المنتخبات / بداية مبشرة لمنتخبنا أمام رودار فيلينجي السلوفيني، وشتانغه معجب بما يقدمه محمد عثمان

بداية مبشرة لمنتخبنا أمام رودار فيلينجي السلوفيني، وشتانغه معجب بما يقدمه محمد عثمان

في ظهوره الودي الأول في معسكره النمساوي ، قدم منتخبنا الوطني أداءا مبشرا أمام نادي رودار فيلينجي في أولى مراحل التحضير لكأس آسيا -الامارات 2019-.

اللقاء الذي انتهى بخسارة منتخبنا بهدف لاثنين ، فضل فيه بيرند شتانغه مدرب المنتخب اعطاء الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين من خلال التبديلات التي بدأت في الشوط الثاني من المباراة.

منتخبنا بدء اللقاء بتشكيلة مؤلفة من : خالد الحاج عثمان – اسراء حموية – جهاد الباعور – حميد ميدو – مؤيد الخولي – تامر حج محمد – أحمد الأشقر – أسامة أومري – فهد اليوسف – محمد عثمان – عمر السومة.

الفريقان تبادلا المحاولات بين كرة هنا وأخرى هناك ، رودار فيلينجي افتتح التسجيل د16 من تسديدة على حدود منطقة الجزاء ، أبرز محاولات تعديل منتخبنا كانت عبر السومة الذي حاول مرتين ارتطت كل منهما في العارضة د 29 من تسديدة من خارج منطقة الجزاء د32 من كرة رأسية ، رودار عزز تقدمه بعدها بهدف ثان د65 اثر كرة ركنية ، وفي د69 ألغى حكم اللقاء هدف تسلل سجله باسل مصطفى ، استمر ضغط منتخبنا وبعدها بدقيقة واحدة احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لمنتخبنا اثر خشونة على محمد عثمان ، نفذها مارديك مردكيان لكن حارس رودار تصدى لها ببراعة ، ليعدل منتخبنا فيما بعد عبر البديل ثائر كروما د80 من كرة رأسية ، الدقائق المتبقة لم تحمل اي جديد على مستوى النتيجة وينتهى اللقاء بخسارة منتخبنا بهدف لاثنين.

تبديلات منتخبنا في اللقاء : عمرو جنيات بديلا لمؤيد الخولي – باسل مصطفى بديلا لأسامة أومري – عز الدين عوض بديلا لعمر السومة – مارديك مردكيان بديلا لفد اليوسف – أياس عثمان بديلا لتامر حج محمد.

عقب اللقاء أوضح المدرب الألماني شتانغه “كان اللقاء تجربتنا الودية الأولى في النمسا بعد يومين من التمارين في المعسكر تحت ظروف جيدة ، انها تجربة مفيدة ، لا يجب أن نهتمّ بالنتيجة ، خاصة أن معظم لاعبينا أتوا من اجازة نهاية الموسم ، منهم من لم يتدرب لفترة ليست بالقصيرة ، استخدمنا هذه المباراة لتجربة عديد اللاعبين ، لعبنا بحارس جديد ، وشارك محمد عثمان وأياس عثمان مع المنتخب كظهور أول ، حميت بعض اللاعبين الذين طلبوا عدم المشاركة لتسعين دقيقة كاملة لعدم الجاهزية البدنية ، وأشركنا أسامة أومري ومارديك مردكيان لرؤية كيف تتم الأمور”.

مضيفا “على الطرف المقابل ، الفريق السلوفيني كان محضرا ، تبقى لهم أسبوعان على نهاية تحضيرهم لموسمهم الجديد ، حيث سيلاقون فريقا ويلزيا في الثاني عشر من الشهر المقبل ضمن تصفيات بطولة اليوروليغ ، بينما كانت المباراة بدايتنا التحضيرية” ، مضيفا “في الشوط الثاني ظهرنا بشكل أفضل وكان سوء الحظ باضاعة مارديك مردكيان لضربة الجزاء ، اضافة لقائمين عبر السومة في الشوط الأول”.

كما نوه شتانغه “سعيد لرؤية مردكيان وأومري معا ، ومعجب بالعمل الذي يقدمه محمد عثمان لاعب هيراكليس ألميلو الهولندي ، تبقى لنا مباراتان ، وعقب نهاية المعسكر ستتشكل لدينا صورة أوضح ، المهم أن نكوّن فريقا وتشكيلة نهائية ، سنشارك في كل أيام الفيفا في مباريات ودية ، بالتأكيد كل النتائج مهمة ، لكن في هذا الوقت وبعد يومين تمرين وتوقف طويل ، يجب أن لا ننتهي لخسارة مباراة الأمس ، هذا المعسكر فرصة عظيمة لنكتشف من سيفيد الفريق في المباريات الرسمية ، الآن الصورة باتت أوضح ، وأشعر بايجابية”.

و تعقبا على الملعب الذي أجريت عليه المباراة في مدينة فيلاخ ، أضاف شتانغه “كنت خائب الأمل لرؤية ملعب المباراة كونه ملعب تدريبي وليس استادا ، بالتأكيد كانت الأرضية ممتازة ، لكنه كان ملعبا تدريبيا ، اعتذرت لنا الشركة المنظمة ، وسيكون التصحيح في المباريات القادمة ، لم يكن هذا ما توقعناه ، بصراحة كانت أولى خيباتنا في هذا المعسكر ، الذي يتم بأعلى درجات التنظيم والاحترافية”.

وعن ذات الموضوع تحدث السيد موقف فتح الله اداري المنتخب “تفاجأنا بملعب المباراة كونه ملعب تدريبي ، كانت أرضية الملعب جيدة بكل تأكيد ، لكنه لم يكن استادا ، تواصلنا مع الشركة الراعية وأكدوا لنا تلافي ماحدث في المباريات المقبلة ، كما سنرسل مندوبا قبل كل مباريات لمعاينة الملعب والتأكد من حالته”.

ليث بيرقدار : مدير الفريق الاعلامي المرافق للمنتخب في معسكر النمسا
تصوير : يامن الفهد – محمود رسلان

شاهد أيضاً

أياز عثمان جديد منتخب سورية لكرة القدم

وصل النجم اياز عثمان لاعب دريسدن الألماني الى دمشق … وكان في استقباله في مقر …