أخر الأخبار
الرئيسية / كأس الجمهورية / تشرين يكسب ذهاب ثمن نهائي الكأس أمام الوحدة

تشرين يكسب ذهاب ثمن نهائي الكأس أمام الوحدة

اللاذقية : أحمد سليمة

انتزع فريق تشرين فوزاً ثميناً من ضيفه الوحدة بعدما تغلب عليه بهدفين مقابل هدف واحد لحساب ذهاب دور الثمن النهائي من مسابقة كأس الجمهورية بكرة القدم.
في ملعب الباسل باللاذقية، بدأ الشوط الأول للمباراة برغبة واضحة من الفريقين لهز الشباك، فمرّت عرضية خطيرة أرسلها محمد الحسن إلى زميله أنس بوطة بسلام على مرمى تشرين عند الدقيقة الثالثة، و بعدها بدقائق ردّ أصحاب الأرض بتسديدة قوية علت مرمى الحارس رضوان الأزهر، ثم طغى الحذر على مجريات اللقاء و خلت المباراة من فرص خطيرة حقيقية على المرميين و انحصرت المعركة في وسط الميدان، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
في الشوط الثاني، عاد الفريقان لتبادل الهجمات و تسابقا في إضاعة الفرص، حتى الدقيقة 63 حين افتتح اللاعب محمد مرمور التسجيل لفريقه بهدف سجله في شباك الأزهر بعد عرضية من زميله محمود خدوج، أطلقت معها الأفراح في مدرجات مكتظة بالجماهير كانت تنتظر انتقال المهرجانات و الاحتفالات من المدرجات إلى الملعب.
لكن رد البرتقالي جاء سريعاً جداً، و من خطأ دفاعي نتج عن سوء التفاهم و التقدير فيما بين المدافعين و الحارس فادي مرعي استغلها هداف الوحدة باسل مصطفى ليدرك التعادل عند الدقيقة 65، لكن الدقائق المجنونة في المباراة أثمرت عن رد قوي من جانب أصحاب الضيافة و عن طريق لاعبهم ذاته محمد مرمور الذي سجل بطريقة “ولا أروع” هدف التقدم من جديد لفريقه عند الدقيقة 71 في الزاوية اليمنى للحارس رضوان الأزهر.
و حاول الوحدة من بعدها إدارك التعادل مجدداً لكن صحوة دفاعات تشرين و حارسه أنقذت الموقف و حالت دون ذلك، كما حاول البحارة توسيع الفارق في مناسبتين لكن الحظ عاند تطلعاتهم.
لتنتهي المباراة بفوز فريق تشرين بهدفين مقابل هدف واحد للوحدة، الذي سيمنحه حق الرد في أرضه و بين جماهيره بدمشق يوم الجمعة المقبل عندما يتجدد اللقاء بينهما لحساب مباراة الإياب من دور ال16 من كأس الجمهورية.

من المباراة:
حضر المباراة ما يقارب 30 ألف مشجعاً في تعداد هو الأكبر لجمهور فريق واحد منذ اندلاع الأزمة في البلاد عام 2011.
خلت المباراة من أي حالات تحكيمية مثيرة للجدل و استحق الحكم طاهر بكار و طاقمه المساعد شكر و ثناء الفريقين و كواردهما.

أرقام:
لم يخسر تشرين أمام الوحدة في ملعب الباسل منذ ربيع عام 2008، عندما تغلب البرتقالي بهدفين مقابل هدف واحد.
تشرين لا يخسر مباريات الكأس التي تقام على أرضه، منذ ربيع عام 2008 أيضاً عندما تجرعها على يد القرداحة بنتيجة 2-3.
تلقى فريق الوحدة خسارته الأولى في مسابقة كأس الجمهورية منذ صيف 2014، عندما خسر مباراة نصف النهائي أمام الجيش بنتيجة 0-2.

تصريحات:
عقب المباراة أكد المدرب رأفت محمد المدير الفني لفريق الوحدة في تصريح خاص بموقع الكرة السورية بأن المباراة كانت صعبة على الفريقين و الوحدة لم يستحق الخسارة، و قال: كنا الأفضل في أرض الملعب و سنخت لنا فرص عديدة لم يحالفنا الحظ في ترجمتها إلى أهداف، و النتيجة ليست مرضية بحقنا.
و تابع قائلاً: لا ننكر أن هناك أخطاء ساهمت في النتيجة لكن الحضور الجماهيري الكبير لصالح تشرين كان عامل مهم في تحقيقهم للفوز، في مجريات الشوط الثاني انقطع التواصل بيني و بين اللاعبين بسبب أصوات التشجيع التي طغت على الملعب بالكامل، و كان بإمكاننا خطف التعادل في اللحظات الأخيرة لكن لا يزال هناك شوط ثانٍ في دمشق، و المباراة بين جماهيرنا ستمنحنا قوة إضافية لحسم التأهل و إكمال المشوار.
في حين أكد المدرب ماهر قاسم المدير الفني لفريق تشرين بأن فريقه استطاع أن يكمل سلسلة نتائجه الإيجابية و قال في تصريح خص به موقع الكرة السورية: في الشوط الأول لعبنا بحذر شديد و كنا نرغب بخطف هدف لكن لم يتحقق مرادنا، أما في الشوط الثاني أحرزنا هدفين منحانا الأفضلية في المباراة و كانا تتويجاً لمجهود الفريق في اللقاء، و لكن صُدمنا بهدف الوحدة الذي جاء بخطأ تقدير فيما بين الحارس و الدفاع، لكن حققنا الأهم و لا يزال هناك شوط آخر في دمشق حيث يحسم جميع الأمور.