أخر الأخبار
الرئيسية / لقاءات / حكم الكرة ياسر الحسين : نلت أعلى علامة لقيادة مباراة والمكافأة كانت تهميشي

حكم الكرة ياسر الحسين : نلت أعلى علامة لقيادة مباراة والمكافأة كانت تهميشي

حلب : زهير نعمة

 

أستغرب حكم الكرة الخبير ياسر الحسين من الظلم والمعاملة التي تعرض لها بتهميشه بشكل متعمد في الموسم الذي أنقضى

وفتح قلبه لموقع الكرة السورية متحدثآ عن معاناته الطويلة في مجال التحكيم قائلآ:”هذه هي السنة الخامسة والعشرون لي في سلك التحكيم وعاصرت أكثر من ثلاثة أجيال تحكيمية وتعلمت منهم الكثير ولدي أكثر من مئة مباراة في الممتاز أو ما يسمى حاليآ دوري المحترفين عدا عن مشاركاتي المتعددة في باقي الدرجات الدورات الودية والرسمية التي أقيمت بالقطر “..

وعن معاناة الموسم الماضي وتهميشه قال :”ماحدث معي غريب وعجيب في بداية الدوري كلفت بقيادة مباراة رجال النواعير وحطين وكان مراقبي الأستاذ سليمان أبو علو وتجاوزت علامتي ال ٩ وقلت في نفسي الحمد بعد هذه القيادة الناجحة والمبشرة نلت ثقة لجنة الحكام الرئيسية وسأكلف في الاسابيع القادمة وللأسف ما حدث معي هو العكس تمامآ ودون سابق إنذار تم تهميشي وشبه أبعادي عن قيادة المباريات”.

وقلنا له:هل سألت عن سبب هذا التهميش ؟قال:” نعم تواصلت مع ممثل كرة حلب الكابتن زياد علولو ومن بعده الكابتن خالد دلو وطلبت منهم بيان أسباب عدم تكليفي لكن للأسف الأجوبة كانت غير واضحة ومقنعة ومبهمة ما هكذا يكون أنصاف وأعطاء الحكام دورهم ومكانتهم ولم يقتصر الأمر علي فقط بل طال كل أغلب حكام كرة حلب بظلم وعدم أعطائهم حقوقهم أيضآ وعجزت اللجنة الفرعية عن أيصال صوتنا وأنصافنا وهنا لابد لي من تقديم الشكر لرئيس اللجنة السابق الكابتن محمد كوسا الذي تفهم وضعي ولكن بسبب أبتعاده عن اللجنة لفترات ضاعت الطاسة وتابع بقيت على هذه الوضعية لنهاية الموسم”.

وعن مستقبله للموسم القادم قال :”أنا متفائل بوجود اللجنة الجديدة برئاسة الكابتن زكريا قناة ونائبه نزار رباط وهم أصحاب أيدي بيضاء في ساحة التحكيم السورية وكما فهمت سيتم أحترام الخبرات التحكيمية وأعطائها حقها ولن يتم تهميشها مع دعم الحكام الشباب الواعدين وإعطاء فرص للجميع ولديهم برنامج عمل ممنهج وشامل لمسيرة التحكيم والحكام سيتم تطبيقه والعمل عليه وأتمنى لهم النجاح والتوفيق في عملهم”.

وعن هموم الحكام قال:”هي كثيرة ومتنوعة ،أهمها في ضعف التعويضات المادية وعدم مناسبتها للواقع وهل يعقل أن تكون كل كوادر الكرة محترفة إلا الحكام.ثم هناك هموم مشقات السفر والمنامة المتعددة وعدم أكتمال تجهيزات الحكام وبسبب ذلك لانرى أحد من اللاعبين راغب بدخول بدخول سلك التحكيم مما ينذر بوضع لانحسد عليه وضعف القاعدة”…

وعن دور لجان الحكام الفرعية بالمحافظات قال:”للأسف غير ملب ومساعد على نجاح متطلبات التحكيم فدورهم وصلاحياتهم محدودة وأغلب الخبرات التحكيمية مبتعدة عن العمل واللجان الفرعية لديهم القدرة على حرمان حكم من التحكيم ولكن لايستطيعون أخذ حق حكم مظلوم من اللجنة الرئيسية ولابد لنجاح عمل اللجان من أستقطاب الخبرات وأهل الكار وأقامة دورات صقل ومتابعة دائمة لهموم الحكام وتأمين التجهيزات الرياضية وتشجيع الفئات العمرية على مزاولة التحكيم بطرق وعوامل عديدة”.

شاهد أيضاً

عمار شعبان نجم الحرفيين : فريقنا استحق البقاء بين الكبار

حلب – زهير نعمة نجم شاب بصم وتألق هذا الموسم بشكل ملفت مع فريقه الحرفيين …